الاثنين، 12 نوفمبر، 2012

التخطيط في التدريس

د.حسن علي ملاك


مفهوم التخطيط:

 التخطيط : منهج يهدف إلى حصر الإمكانات والموارد المتوفرة ودراستها .

وبالتخطيط يحافظ على الطاقة العقلية البشرية وتنميتها عن طريق الأسلوب العلمي في التفكير ودراسة الموارد والمصادر الطبيعية لأهمية التخطيط لذا وجدت هيئات ووزارات متخصصة في كل دولة .

التخطيط بصفة عامة هو أسلوب علمى يتم بمقتضاه اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق أهداف مستقبلية
والتخطيط بهذه المعاني يتضمن مجموعة من العمليات المتتابعة والمترابطة والمستمرة كعملية وضع الأهداف ثم اختيار الأنشطة التي يمكن أن تكون أكثر فعالية من غيرها في الوصول إلى الأهداف .

         أولاً : بأنه مرحلة التفكير التي تسبق تنفيذ أي عمل ، وهو عمل افتراضات عما ستكون عليه الأحوال في المستقبل ثم وضع خطة تشير للأهداف المطلوب الوصول إليها والعناصر الواجب استخدامها .

         ثانياً : عملية تحديد الإطار العام للأعمال المطلوبة والأغراض المنشودة وكذلك الوسائل اللازمة لتنفيذها في سبيل تحقيق الأهداف .

         ثالثاً : نشاط إنساني منتظم ومستمر لتحقيق هدف معين باستخدام إمكانيات محدودة .
         
        رابعاً : أسلوب علمي للانتفاع بالواقع الذي يعيش فيه المجتمع لتحقيق أهداف معينة في فترة زمنية محددة .


إذا لم يسبق أي عمل أو نشاط تخطيط جيد فإن ذلك يؤدي إلى

1.     الإرتباك والعشوائية نتيجة لعدم وجود دليل للسير عليه

2.     التردد في اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب

3.     جهد وعناء كبيرين ونتائج هزيلة

4.     عدم القدرة على مواجهة المواقف الحرجة والمشكلات الطارئة

 وتبدو أهمية التخطيط من أنه يفيد في الجوانب الآتية :

1.     تحديد الإمكانات الاقتصادية والبشرية .

2.     دراسة آمال ورغبات المجتمع وترتيبها في أولويات محددة .

3.     رسم السبل التي تحقق الأصوات المحددة .

4.     استخدام أسلوب التفكير العلمي في حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية .

5.     استخدام نتائج العلم في دفع أساليب التنمية ومخططاتها .

 تخطيط التدريس

فى التدريس فهوالنشاط الذى يقوم المدرس من خلاله بصياغة مخطط عملي لتنفيذ التدريس سواء كان سنوي أو شهري أو يومي

عملية تحضير ذهني وكتابي يضعه المعلم قبل الدرس بفترة كافية ، ويشتمل على عناصر مختلفة لتحقيق أهداف محددة .
لماذا نخطط للتدريس ؟

ويدرك المعلم الجيد أن التخطيط يتطلب إعمال العقل والتفكير في إعداد التصورات القبلية عن كيفية التدريس بما يتلائم مع احتياجات الطلاب ومحتوى المنهج الدراسي والزمن المتاح للتدريس والامكانيات المتوفرة له. كما يضع المعلم تصوراته عن المشكلات المتوقعة اثناء تنفيذ التخطيط، وكيف يمكن التغلب على تلك المشكلات، وعلى اية حال فانه لا يمكن لأي معلم أن يؤدي أي مهمة تربوية دون تخطيط متقن.
 ويلخص أهمية التخطيط للتدريس في النقاط الآتية :

1.     يستبعد سمات الارتجالية العشوائية التي تحيط بمهام المعلم أي نسق من الخطوات المنظمة ،  ويجنبه الكثير من المواقف الطارئة المحرجة

2.     وضوح الرؤية أمام المعلم ومساعدته على تنظيم أفكاره

3.     يؤدي إلى نمو خبرات المعلم العلمية والمهنية بصفة دورية .

4.     يساعد المعلم على تحديد دقيق لخبرات التلاميذ السابقة وأهداف التعليم الحالية .

5.     يساعد المعلم على اكتشاف عيوب المنهج المدرسي ما يتعلق منها بالأهداف أو المحتوى أو طرق التدريس والتقويم والعمل على تلافيها وتحسين المنهج بنفسه وتقديم المقترحات .

6.     تزويد المعلم بالمادة العلمية ومساعدته على اختيار الوسيلة المناسبة لتفعيل الدرس

7.     يعتبر سجلا لنشاط المعلم

8.     تهيئة بيئة تعلم منتجة  ومثمرة وموجهة نحو الأهداف السابق تحديدها

9.     تقديم تغذية راجعة للمعلم عن مدى صحة تصوراته العقلية أثناء تخطيط التعليم وتعديل مسار هذه التصورات بما يسهم في تحقيق الأهداف

10.            إعداد تصور لتوزيع الزمن أثناء تنفيذ التخطيط يسهم في إدارة زمن التعلم بكفاءة

11.            اختيار الأنشطة العلاجية والإثرائية مسبقا يسهم في دمج الطلبة في عمليات التعلم النشط على نحو صحيح

12.            التغلب على صعوبات تنفيذ المنهج عن طريق رسم التصورات وإعداد الإجراءات اللازمة

  مبادئ التخطيط الدراسي
         فهم الأهداف التربوية العامة والخاصة

         اتقان المادة الدراسة

         معرفة خصائص الطلبة وقدراتهم وحاجاتهم وميولاتهم واهتماماتهم

         معرفة طرائق التدريس المختلفة

         معرفة اساليب التقويم وأدواتها

         تصميم الخطة التدريسية في ضوء الإمكانات بحيث تتسم بالواقعية والمرونة والشمولية والتكاملية


 أنواع التخطيط:

         1-                تخطيط طويل المدى

2-                تخطيط متوسط لمدى

3-                تخطيط قصير المدى

 

التخطيط طويل المدى:

-         الخطوات العامة لإعداد الخطة الفصلية :
-الاطلاع على محتوى المقرر الدراسي وتكوين تصور عام عنه.
  تحليل المحتوى الدراسي للمقرر-

     -النظرة الفاحصة لمفردات المقرر الدراسي ، والتفصيل الدقيق عند تدوينها في الخطة -مراعاة ترابط المضامين العلمية للمادة الدراسية .
-الأخذ بعين الاعتبار المدة الزمنية الفعلية لتدريس المقرر.
-استشارة المعلم الجديد لزميله المعلم ذي الخبرة والتجربة التربوية .


عناصر الخطة الفصلية

-         عناوين الوحدات

-         الاهداف التعليمية العامة والخاصة للمقرر

-         محتوى الوحدة(عناوين الموضوعات)

-         تحديد المراجع الأساسية للمقرر
-     استراتيجيات التدريس المستخدمة.

-         تحديد المتطلبات على الطالب

-         تحديد الوسائل والأدوات التعليمية

-         أساليب التقويم وتوزيع الدرجات

-         تحديد مسؤوليات الطالب والمعلم

-         توزيع المفردات على أسابيع الفصل الدراسي(التوزيع الزمني)
- ملاحظات (الصعوبات، واقتراحات لتطوير الخطة القادمة)
-

 الأهداف العامة للخطة الفصلية:
_ دراسة أهداف تدريس المادة في ضوء متضمنات المقررات الدراسية .
_
تحديد الإمكانات المتاحة .
_
وضع جدول زمني لتدريس الوحدات التي يتضمنها المقرر الدراسي .
_
جدولة الوسائل التعليمية اللازمة للتدريس.
_
رصد ملحوظات تنفيذ الدروس في هامش مستقل.
_
تحديد أساليب وطرائق التدريس المناسبة لموضوعات المقرر الدراسي وجدولتها ضمن الخطة الفصلية.
_
حصر الأنشطة الصفية وغير الصفية اللازم تنفيذها.
_
أن يتعرف المعلم على المراجع التي تخدم تدريس المقرر.
مهارات التقويم في الخطة الفصلية – طويلة المدى :
إن الكشف عن مدى تحقق الأهداف المرجوة أمر مهم، ويهدف التقويم إلى قياس جميع مجالات الأهداف التربوية ومن مهارات التقويم المتطلبة في الخطة الفصلية ما يلي :
أ ـ التخطيط لبرامج التقويم :
-تصميم مخطط للاختبارات وقياس مدى تحقق الأهداف .
-إعداد الاختبارات والمقاييس اللازمة وفقا للمخططات التي سبق تصميمها.
-التخطيط للتنويع في أساليب التقويم .
ب ـ تنفيذ برامج التقويم :
-تحديد أهداف الجزء الذي ستتم عملية التقويم فيه .
-اختيار أسلوب التقويم المناسب وتحديد أدواته اللازمة .
-تنفيذ التقويم في موعده بعد استيفاء الشروط المحددة لتطبيقه.
-تحليل نتائج التقويم .
-دراسة النتائج وتقسيم التلاميذ وفقا لمعايير معينة.
-التخطيط لدروس المراجعة عقب عملية التقويم وتحديد الأهداف التي اتضح من التقويم عدم تحققها وإعادتها باستخدام استراتيجيات تدريس جديدة .

التخطيط متوسط المدى (خطة الوحدة):

مفهوم خطة الوحدات الدراسية :تعد خطة تدريس الوحدات الدراسية متوسطة المدى زمنيا ، وتعرف بأنها عبارة عن تنظيم الأنشطة والخبرات التعليمية وجوانب أنماط التعلم المختلفة حول هدف معين أو بيان وإيضاح مفاهيم علمية محددة ومرتبطة ببعضها في نشاط علمي. نظريا كان أو علميا.

الخطوات العامة للتخطيط للوحدة الدراسية:
1ـ أن يكون المعلم ملمًا إلماماً تاماً بأهداف تدريس الوحدة الدراسية .
2
ـ أن يكون المعلم محيطا بجميع جوانب الموضوع الذي يدرسه تلاميذه .
3
ـ أن يكون المعلم مجيدا لطرائق التدريس ، وأن يختار المناسب منها لإيصال
موضوعات الوحدة وتحقيق أهدافها .
4
ـ أن يكون المعلم على دراية تامة بالأنشطة اللازمة والتي يمكن أن تقدم قبل الشروع
في التدريس أو أثنائه .
5
ـ أن يكون المعلم عالما بما يحتاجه من الوسائل التعليمية .
6
ـ يتطلب من المعلم تحديد المراجع العلمية والتربوية التي تخدم تدريس موضوعات
الوحدة الدراسية .
أنواع التقويم في خطة تدريس الوحدة الدراسية :
1ـ التقويم القبلي : ويهدف منه التأكد من الخلفية العلمية للتلميذ قبل الشروع في تدريس الوحدة الدراسية.
2
ـ التقويم التكويني : ويستخدم أثناء العملية التعليمية ، وخلال تدريس الوحدة الدراسية
وهدفه تزويد المعلم والمتعلم بالتغذية الراجعة لتحسين التعليم والمتعلم ومعرفة مدى تقدم التلاميذ ، ومن أنواعه التمارين الصفية والواجبات المنزلية .
3
ـ التقويم الختامي : ويهدف إلى تشخيص صعوبات التعلم وتحديد جوانب القوة والضعف في مستوى التحصيل الدراسي .
 

التخطيط قصير المدى (خطة الدرس اليومي):

أهمية الإعداد اليومي للدروس:
تعد الخطة التدريسية اليومية من أهم واجبات المعلم ومسؤولياته في التدريس ، حيث أنه يتهيأ نفسياً وتربوياً ومادياً لتعليم التلاميذ ما تحويه هذه الدروس من معارف ومفاهيم وخبرات ومواقف تعليمية ، بصيغ عملية هادفة ومدروسة يحقق معها أهداف التعليم المنشودة.
خصائص خطة الدرس الجيدة

1 – جودة التنفيذ داخل الفصل الدراسى

2 – وضوح الخطوط العريضة للنشاط داخل الفصل

3 – توافر المواد الضرورية للتنفيذ

4 – تحديد الزمن المناسب للتنفيذ

5 – اشتراك الطلاب فى تنفيذ الدرس

6- تجهيز الفصل لتنفيذ الدرس

7- تقويم التنفيذ فى نهاية الدرس


صفات الإعداد اليومي الناجح :
-أن تنبع الخطط التحضيرية اليومية من خطط الوحدات التدريسية، وأن تحقق حاجات التلاميذ .
-أن تكون الخطط التحضيرية مرنة قابلة للتعديل .
-أن يراعى عند الإعداد الفروق الفردية لدى الطلاب.
-يجب أن تشمل الخطة التحضيرية على أنشطة ووسائل تحفيزية وتشويقية مناسبة .
-أن يسبق الشروع في التدريس تمهيدا مناسبا يتصف بالإثارة والتشويق .
-أن يكون إعداد المعلم لحواره ونشاطاته متصف بتسلسل الأفكار وتوضيح المصطلحات وأهم المفاهيم العلمية ، مع الإعداد للأسئلة المتوقعة من قبل التلاميذ ، والصعوبات الواردة عند تنفيذ الدرس وسبل التغلب عليها.
-أن تحتوي الخطة اليومية على إرشادات تربوية لها ارتباطها بالدرس .
-أن تتصف الخطة اليومية للتدريس بالوحدة الموضوعية للدرس من خلال الترابط الجيد بين عناصر الإعداد للخطة .
-أن يكون ضمن خطة الإعداد اليومي للدروس توزيع زمني تقريبي يحقق الاستفادة المثلى من زمن الحصة .
-أن تحتوي الخطة اليومية على مكان مخصص لرصد ملحوظات التنفيذ والصعوبات والعوائق ، والمقترحات المناسبة لتذليلها وتلافيها مستقبلا .
وظائف الإعداد اليومي :

- يتيح للمعلم فرصة الاستزادة من المادة العلمية ، والتثبت منها .
- يعين على تنظيم أفكار المادة وترتيب عناصرها وتنسيقها .
- يحدد معالم طريقة التدريس المناسبة بما يوفر الوقت والجهد على المعلم والتلميذ .
- يعين على تنفيذ الأنشطة المصاحبة للدرس وبصورة دقيقة .
- يسهم في احتواء جميع الأهداف السلوكية لموضوع الدرس .
- يعد سجلا لنشاطات التعليم، كما يمكن المعلم من درسه ويذكره بالنقاط الواجب تغطيتها.
- يعد وسيلة يستعين بها المشرف التربوي للتعرف على ما يبذله المعلم من جهود



العناصر التي يجب أن يشتمل عليها الإعداد اليومي:

 

أولاً : طريقة هاربرت ) التقليدية  :(


1- الموضوع 2– التمهيد . 3– العرض .


4- المناقشة . 5ـ الاستنتاج . 6ـ التطبيق.


ثانياً : طريقة الأهداف ( الحديثة) :





1- المعلومات الأولية .2 – الأهداف السلوكية . 3 – التمهيد .


4- الأنشطة . 5ـ الوسائل التعليمية . 6ـ التقويم

العناصر الرئيسة لخطة الدرس اليومي:

القسم الأول: المكونات الروتينية:

-         موضوع الدرس

-         وقت التدريس (اليوم، التاريخ، المحاضرة)

-         الصف الدراسي المستهدف

القسم الثاني: المكونات الفنية:

1-     أهداف التعلم (السلوكية) مع مراعاة تحديد مجال الهدف ومستواه

2-     المقدمة (التمهيد)

3-    محتوى التعلم

4-     تقويم التعلم

5-    المواد والوسائل التعليمية (تقنيات التعليم)

6-    أنشطة التعلم

7-    طرق التدريس المستخدمة

8-     الواجبات المنزلية (ما سبق دراسته، الموضوع القادم، إثرائي – زيادة معلومات عن الموضوع)

9-     ملحوظات ومقترحات (يكتب بعد نهاية الدرس – للاستفادة منه في تخطيط الدرس العام القادم)

 

 

استعراض للعناصر الرئيسة لخطة الدرس اليومي:

1- موضوع الدرس ، ومن أهم ضوابطه أن يكون :

ـ جزءاً من المقرر المدرسي وملائماً للزمن المخصص للحصة .
ـ حلقة في سلسلة موضوعات تم تخطيطها بطريقة تتابعية .


 -أهداف الدرس ، ومن أهم ضوابطها أن تكون :

ـ مرتبطة بالأهداف العامة للتربية وللمرحلة وللمادة.
ـ اشتمالها على المجالات الرئيسة للأهداف وهي : ( المجال المعرفي ـ المجال الانفعالي ـ المجال النفسحركي ) وبصياغة أخرى ، ( معرفية ـ مهارية ـ وجدانية) .
ـ أن تصاغ عبارات الأهداف صياغة سلوكية صحيحة

3- المدخل للدرس ( التمهيد ) ،

o       أهمية نفسية: جذب انتباه الطلاب نحو الموضوع

o       أهمية علمية: ربط الموضوع السابق بالموضوع الحالي

o       أهمية تربوية: مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين

-         من أشكاله:

o       عرض فلم قصير حول موضوع الدرس

o       مجسم أو صورة

o       خبر أو تقرير صحفي

o       وسيلة تعليمية حقيقية

o       سؤال عن الدرس السابق

o       طرفة أو نكتة او موقف طريف او محرج

o       مناقشة سريعة مع الطلاب (عصف ذهني)

ومن أهم ضوابطه .
ـ أن يكون مشوقاً ومتنوعاً

- تتضح من خلاله أهداف الدرس وبصورة جلية .
- ويشرك غالبية الطلبة .

- أن يربط بين الدرس الحالي والسابق .



4- محتوى الدرس ( ما سيدرسه المعلم ) ، ومن ضوابطه :
ـ أن يسهم في تحقيق أهداف الدرس .
ـ أن يشمل الموضوع بصورة متوازنة بما يتلاءم مع زمن الحصة
ـ أن يشتمل على موضوعات واضحة وصحيحة ( أرقام ، تواريخ ، أسماء . )
ـ أن تكون عناصره مرتبة ترتيباً منطقياً ومستمدة من مصادر تتسم بالثقة.
ـ أن يشتمل على جوانب تتعلق بالقيم والمبادئ الإسلامية .

5- النشاطات ، (أساليب المعلم في التدريس ، ونشاطات الطالب للتعلم):

وهو ممارسة الفرد لعمل ما لتحقيق أهداف محددة، ويحدد مضمون النشاط الأعمال والمهام التي يمارسها المتعلم بهدف تحقيق الأهداف المحددة

ويتم تخطيط الأنشطة وفق خطوات تشتمل على:

تحديد الهدف من النشاط

تحديد الأدوات والمواد السمتخدمة

تحديد اجارءات النشاط


ومن ضوابطها

 ـ أن تكون متنوعة فلا تقتصر على طريقة أو أسلوب دون آخر .
ـ أن تتسم الطرق بالناحية الاستقصائية وحل المشكلات.
ـ أن تراعي الفروق الفردية للطلاب وذات مستويات مختلفة.
ـ أن تشتمل على نشاط عملي في الصف .
ـ أن تكون مرتبطة بموضوع وأهداف الدرس .

ـ ان تثير انتباه الطلبة وتستثمر جميع حواسهم

ـ يتيح لهم فرصة التفكير والابداع

ـ يكون في مستوى نضج الطبة ويتحدى قدراتهم

ـ يتيح فرصة تنمية مهارات الاتصال


6- الوسائل والأدوات التعليمية ، ومن ضوابطها :

ـ أن تكون ملائمة لموضوع الدرس ولمستوى الطلاب.
ـ أن تسهم في تحقيق أهداف الدرس وتوضيح المحتوى بفاعلية .
ـ أن تكون متنوعة ومبتكرة وتشجع الطلاب على استخدامها.


7- الكتاب المدرسي والمواد المرجعية ، ومن ضوابطها :
ـ أن يستخدم الكتاب لتنمية القدرة على النقاش في حجرة الصف .
ـ أن يستخدم الكتاب المدرسي لأداء الواجبات الصفية .
ـ أن يستخدم الكتاب في طرق حل المشكلات ، كالتوصل لحل سؤال هام .
ـ أن تكون القراءة المرجعية ملائمة لقدرات الطلاب واستعداداتهم .
ـ أن تكون القراءة المرجعية موثقة و متصلة بأهداف الدرس .

8-  التقويم .
وعلى ضوئه يتم تحديد مدى نجاح أو فاعلية خطة التدريس المطبقة .
ومن أهم ضوابط عملية التقويم :
ـ أن يكون التقويم مرتبطاً بأهداف الدرس .
ـ أن تكون وسائل التقويم متنوعة ( شفهي ، تحريري ، موضوعي ، مقالي ).
ـ أن يتم التقويم من خلال أسئلة رئيسة .
ـ أن يقيس المعلومات الحقائقية و المهارات والاتجاهات .

9- الواجب المنزلي كجزء من التقويم :
وهو تكليف من المعلم للطالب بغرض تثبيت الخبرة في ذهنه وربطه بالمادة الدراسية لوقت أطول ، ومن أهم ضوابطه :
ـ أن يسهم الواجب في تحقيق أهداف الدرس .
ـ أن يكون متنوعاً في موضوعاته واضحاً ومحدداً في أذهان الطلاب .
ـ أن يساعد الطالب على التعلم بفاعلية ويحفزهم على الاطلاع الخارجي.

 

 
 
 
 
 
 
انواع التخطيط واهميته ومكوناته
***
 
 
اهمية التخطيط
**
 
 
مهارات التخطيط
***
 
 
اهمية التخطيط وانواعه
***
 
 
التخطيط وتهيأة الدرس
**
 
 
اهمية التخطيط وانواعه
 
 
 
التخطيط وانواعه وأمثله تطبيقية
****

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق